مار مارون

يا أبناء مارون: أنتم مدعوّون إلى القداسة... لا إلى الرئاسة

نحتفل هذه السنة بعيد أبينا مار مارون في ظروف إجتماعية واقتصادية وسياسية دقيقة جداً على مستوى منطقتنا الشرق أوسطية والعالم، ولكننا في بداية سنة الرحمة التي أعلنها قداسة البابا فرنسيس نرى أنفسنا مدعوّين للعودة إلى الله وإلى الذات للقيام بفحص ضمير وبفعل توبة صادق يهدف إلى طلب المغفرة من إله الرحمة على كلّ ما ارتكبنا من أخطاء، وطلب القوة والجرأة على مواجهة العواصف الآتية بإيمان ثابت ورجاء وطيد وفي عيش القيم التي تربّينا عليها.

Advertise
loading