متفرقات من العالم

الإستقرار السياسي في العالم مرهون بمكافحة الفساد!

ينتشر الفساد في أنحاء متفرقة من العالم بنسب ومعدلات متفاوتة، وقد يأخذ أشكالا مختلفة؛ فيكون اقتصاديا أو سياسيا أو اجتماعيا أو طبيا أو غير ذلك، ولعل أبرز أصنافه خطرا ذلك الذي يكون على المستوى الرفيع في أروقة الأنظمة السياسية الحاكمة، حيث تتسبب قمة الهرم وما جاورها في إغضاب القاعدة العريضة. من هنا تشهد أنحاء مختلفة من العالم بين فينة وأخرى أحداثا وتظاهرات حاشدة، حيث تخرج الجماهير إلى الشوارع والساحات العامة للتعبير عن غضبها والاحتجاج على هذه الممارسات السياسية المعتلة، التي تعبث بميزان العدالة وتنهب خيرات الأمم، حتى أنها لا تألو جهدا في نهب جيوب المواطنين، بل ويتجرأ بعضها ليسرق قوت الفقراء ولقمة العيش من أفواههم. هذا ما تناولته مجلة ناشونال إنترست الأميركية في مقال للكاتبين ثوماس كاروثرز وكريستوفركاروثرز،الذي أوضح أن الغضب والاحتجاجات الجماهيرية قد تكون أكثر شدة أو تتحول إلى عنف يتسبب في زعزعة الاستقرار السياسي على المستوى العالمي. ففي الشهر الماضي، هزت سلسلة من قضايا الفساد قيادات سياسية في مناطق متعددة، حيث نجاالرئيس البيروفي اليميني بيدرو بابلو كوشينسكي بصعوبة من فضيحة فساد تتعلق بشركة أوديبرخت البرازيلية العملاقة للبناء.

أصغر جزيرة مأهولة في العالم

قال موقع "تلغراف" البريطاني إن معظم زوار نيويورك يعرفون جزيرة مانهاتن، لكنهم لم يسمعوا أبدا بجزيرة صغيرة تتواجد بالساحل الشمالي لأميركا ومساحتها توازي حجم ملعب للتنس. وذكرت "تلغراف" أن الجزيرة قريبة من قرية "ألكسندرية باي"، وتعرف باسم "روم آيلند" أو "غرفة الجزيرة". وتضم "روم آيلند" منزلا واحدا وشجرة وشاطئ صغير، مما يجعلها أصغر جزيرة مأهولة بالسكان في العالم. وكانت الجزيرة، مساحتها 30 ألف قدم مربع (حوالي 2500 متر)، يطلق عليها اسم "هوب آيلند" قبل أن يتم شراءها عام 1950 من قبل عائلة سيزيلاند الغنية. واشترت عائلة سيزيلاند الجزيرة من أجل بناء منزل صغير لقضاء العطلات فيه. يشار إلى أن هذه الجزيرة هي واحدة من 1864 من الجزر الواقعة على نهر سانت لورانس في نيويورك، والتي تشكل "جزر ألف"، الواقعة على الحدود بين كندا والولايات المتحدة.

loading