مجلس النواب

التكتل الوطني معترِضاً: نؤكد حقنا بتولي رئاسة إحدى اللجان

عقد "التكتل الوطني" اجتماعاً في المجلس النيابي وأصدر البيان التالي:"يجتمع "التكتل الوطني" في المؤسسة الدستورية الأم التى تخرجُ منها الرقابة والتشريع والتي يؤكد فيها على استعادة الديناميكية المطلوبة لدى المجلس النيابي في ظل شلل سياسي عام نتيجة التأخير في تشكيل الحكومة العتيدة.ويهم التكتل أن يضيء على نقاط أساسية تتعلق بمصير الدولة والمؤسسات وأحوال الناس في هذه الظروف الدقيقة تتلخص بالتالي:١- إن التأخير في استيلاد الحكومة يدخلُ لبنان شعباً ودولة ومؤسسات في حالة حرجة سيما وان الخلافات على المقاعد والمغانم باتت تشير الى تخلّف لدى بعض القوى السياسية والى التمادي في تقديم المصالح الشخصية على المصلحة الوطنية.

برّي: لقد قوّلوني اموراً لا علاقة لي بها!

على الرغم من حماوة العقدة الدرزية، فإنّ رئيس مجلس النواب نبيه بري لا يرى انّها من النوع الذي يمكن أن يستعصي على الحل وإيجاد مخارج لها، لكنّ المشكلة الأكبر في رأي رئيس المجلس، والتي ما زالت ثابتة على خط التفاقم، هي بين «القوات» و»التيار»، حيث تبرز ما يمكن أن يسمّيها بري «أم العقد». وإذ أشار بري الى «محاولات جَرت لحلحلة هذه العقدة الا انها فشلت». ورد على كلام الحريري عن ولادة الحكومة خلال اسبوعين، قال: «اتمنى ان تولد الحكومة اليوم قبل الغد، وبعد اسبوع وليس بعد اسبوعين. المهم ان تولد في القريب العاجل». وعمّا اذا كانت ثمّة ايجابيات ملموسة على خط التأليف، قال بري: حتى الآن لا يوجد اتفاق على شيء، وانا لا ارى شيئاً ايجابياً، بل لم أر شيئا ايجابياً، لأننا منذ اسبوعين وحتى الآن لم «نضرب ضربة منيحة»، بمعنى اننا لم نتقدم اي خطوة. أضاف: قالوا إنني متفائل بولادة وشيكة للحكومة، لقد قوّلوني اموراً لا علاقة لي بها. قالوا اني متفائل بولادة الحكومة وانا لا دخل لي بهذا التفاؤل لا من قريب او من بعيد. أكون متفائلاً في حالة واحدة وهي ان ألمس بيدي، وحتى الآن لا ألمس اي ايجابية، وليس في يدي ما يدفعني الى التفاؤل والقول إنّ الاجواء ايجابية، فلننتظر فربما نرى إيجابيات. ورداً على سؤال، قال بري: «جلسة التشاور النيابي حول الاسباب التي تؤخر تشكيل الحكومة ما زالت قائمة، اليوم سيتم انتخاب اعضاء اللجان النيابية لإطلاق عجلة المجلس النيابي، وسأنتظر اسبوعاً مثلاً او فترة قصيرة، حتى اذا ما تَعثّر تشكيل الحكومة خلالها، فإنني سأبادر الى الدعوة الى هذه الجلسة التشاورية، التي قد تكون عاملاً مساعداً ومحفّزاً على التعجيل بالتشكيل وكسر حلقة المماطلة والتعطيل». برّي: لم أر شيئا ايجابياً... واذا ما تَعثّر تشكيل الحكومة خلالها، فإنني سأبادر الى الدعوة الى هذه الجلسة التشاورية

جلسة انتخاب اللجان: بقاء القديم في معظمه على قدمه...

تشهد عين التينة اليوم الاجتماع الاول لهيئة مكتب مجلس النواب لبحث موضوع النشاط المجلسي في المرحلة المقبلة، خصوصاً ما يتصل بإتمام المجلس النيابي بناء بنيته الادارية المتمثّلة بانتخاب أعضاء اللجان النيابية الدائمة، وهو الأمر الذي كان يفترض ان يحصل غداة بدء الولاية المجلسية في 21 ايار الماضي، لكنّ رئيس المجلس نبيه بري ارتأى آنذاك تأجيل هذا الانتخاب على اعتبار انّ الحكومة ستتشَكّل قريباً، ولكي لا يحصل إرباك بين عضوية اللجان والتوزير في الحكومة إذ ترك الامر لحين تشكيلها. وعلمت «الجمهورية» انّ جلسة انتخاب اللجان، التي يفترض ان تعقد غداً، لن تحمل جديداً عمّا كان معتمداً في المجلس النيابي السابق، خصوصاً انّ الخريطة النيابية هي نفسها التي عاد إنتاجها مع المجلس الجديد، الّا انّ أمراً طفيفاً قد يطرأ عليها من خلال إسناد لجنة الادارة والعدل الى «القوات» على ان يترأسها النائب جورج عدوان، ويأتي ذلك كتعويض معنوي على خروج «القوات» من هيئة مكتب المجلس الذي كان يشغل عضويتها النائب السابق أنطوان زهرا، كأمين للسر. أمّا البارز الآخر فيتمثّل بإسناد رئاسة لجنة الشؤون الخارجية الى عضو كتلة بري، النائب ياسين جابر. امّا لجنة المال والموازنة فتبقى مع «التيار الوطني الحر» الى جانب الاشغال والدفاع اللتين تبقيان مع «المستقبل» والاعلام مع «حزب الله»، بمعنى بقاء القديم في معظمه على قدمه مع تعديلات بأسماء الاعضاء، نظراً لدخول ما يزيد عن 70 نائبا جديدا الى البرلمان.

loading