مروان شربل

بري: "لو بِتقوم الساعة" لن نجعل لبنان طائفياً

اشارت صحيفة "الجمهورية" الى ان رئيس مجلس النواب نبيه بري كان قد قال امام زوّاره إنّ موضوع مجلس الشيوخ كان قد طرَحه اكثر من مرّة منذ لقائه البطريركَ الماروني مار بشارة بطرس الراعي في الفاتيكان عام 2011، وفي حوار بعبدا بدايةً ثمّ في حوار عين التينة، وقال يومها «إنّ الذي يفسّر الدستور هو مجلس النواب، وبالتالي فلنتّفِق على طريقة تفسير المادة 22 التي تنص على انّه «مع انتخاب اول مجلس نواب على اساس وطني لا طائفي يُستحدث مجلس للشيوخ تتمثّل فيه جميع العائلات الروحية وتنحصر صلاحياته في القضايا المصيرية». وأضاف بري: «تفسير هذه المادة حسب روحية الطائف هو انّ مجلس الشيوخ ينشأ بعد انتخاب مجلس نيابي وطني لا طائفي، ولكنّي ذهبتُ في التفسير الى طرح تزامنِ قانون مجلس الشيوخ مع المجلس الوطني، واعتبرتُ أنّ كلمة «وطني» تعني المناصفة مع أنّ معناها غير ذلك، ولكنّي طرحتُها من باب الحرص على المناصفة، وقلتُ للمجتمعين يومها إنّهم اذا كانوا موافقين على مشروع قانون انتخاب على اساس الدوائر الـ6 والنسبية فلنمضِ به كالآتي:

شربل يحذّر من مشكلة سياسية قد تتطوّر الى امنية!

اوضح وزير الداخلية السابق مروان شربل ان في الدستور لا يوجد شيء اسمه تمديد تقني للمجلس النيابي، مستبعداً الاتفاق واقرار قانون انتخابي مختلط لانه سيُنتج فريقاً رابحاً واخر خاسراً وبالتالي لن يقبل الفريق الثاني به، اما في القانون النسبي فالكل سيخسر بنسبة معينة. شربل وفي حديث لبرنامج "اليوم السابع" عبر صوت لبنان 100.5، حذّر من انه في حال لم يتم اقرار قانون انتخابي قبل ايار فسنصل الى مشكلة سياسية وقد تتطور الى مشاكل اكبر، وقال "هناك من يريد ادخال الفتنة الى لبنان من الخارج وقد تتطور الى موضوع امني، واعتقد ان الكل يرفض هذا الامر والاسهل ان يتفقوا على قانون انتخابي وان يتنازل الجميع".

loading