مصرف لبنان

القروض الإسكانية: هل من حلحلة مبدئية؟

أعطى الاجتماع الذي عقد أمس الاول في السراي الحكومي حول الأزمة الاسكانية أملا بأن القروض الاسكانية المدعومة ستعود قريبا، وأن الأزمة تتجه نحو الحلحلة. الا ان التساؤلات تدور حول الآلية التي ستعتمد، ومن هي الجهة التي ستدير القروض الاسكانية ووفق اية ضوابط؟ بعدما انعكست الأزمة الاسكانية سلبا على مختلف القطاعات الاقتصادية وخصوصا منها القطاع العقاري الذي شهد جمودا وتراجعا حادا في الفصل الاول من العام 2018، عقد امس الاول اجتماع في السراي بين رئيس الحكومة سعد الحريري ووزير المال علي حسن خليل ووزير الشؤون الاجتماعية بيار ابي عاصي ومدير عام المؤسسة العامة للاسكان روني لحود للبحث في سياسة اسكانية جديدة قدمتها المؤسسة العامة للاسكان، تعتمد خصوصا على اسناد الدور او الرعاية التي كان يقدمها البنك المركزي الى وزارة المال، حصر القروض السكنية المدعومة بالعمال وذوي الدخل المحدود تحت سقف ست مرات الحدّ الأدنى للأجور، وألا يتجاوز القرض بين 180 و200 ألف دولار، مع الابقاء على الآلية نفسها التي كانت معتمدة للحصول على قرض سكني، ان من حيث اسعار الفوائد المعتمدة او المستندات والشروط المطلوبة انما مع تشدّد أكثر من خلال فرض ضوابط معينة.

Jobs
Time line Adv
loading