ميشال عون

هل يلتقي جنبلاط وارسلان قريباً في بعبدا؟

السبت المقبل، الجبل على موعد مع قداس "التوبة والمغفرة" في كنيسة سيدة التلّة في دير القمر، تخليداً لشهداء حرب الجبل وتكريساً لمصالحة 2001 بين الدروز والموارنة، بدعوة من الحزب "التقدمي الاشتراكي" و"التيار الوطني الحر".رئيس الحزب "الديمقراطي اللبناني" النائب طلال إرسلان لن يشارك في هذا الاحتفال، انطلاقاً من مبدأ "أن لا لقاء مع رئيس الحزب "التقدمي الاشتراكي" وليد جنبلاط قبل إتمام المصالحة معه"، التي سيكون عرّابها رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، والتي بدأ التحضير لها منذ أكثر من شهر. وتؤكد مصادر "الحزب الديمقراطي" لـ"المركزية" أن زيارات وزير الصناعة وائل أبو فاعور الى قصر بعبدا، المعلنة وغير المعلنة، ومنها زيارته منذ أيام، لم يكن هدفها المناقشة في مواضيع "صناعية" إنما تمحورت حول المصالحة بين الزعيمين الدرزيين والعلاقة الدرزية الدرزية وكيفية ترميمها. كذلك زيارات وزير الدولة لشؤون النازحين صالح الغريب المتكررة الى القصر تصبّ في الهدف نفسه.

على وقع مساعي التبريد...خطّة الكهرباء المحدّثة في مجلس الوزراء الخميس

على وقع الحماوة المستجدّة والعمل على تبريدها، يعقد مجلس الوزراء جلسة الخميس في القصر الجمهوري في بعبدا، ومن المتوقّع ان تكون خطة الكهرباء حاضرة بعد ان تمّ تسليم نسخ عن الخطة المحدّثة التي أعدّتها وزيرة الطاقة للوزراء جميعا تمهيدا لعرضها على جدول اعمال الحكومة.

Time line Adv
loading