نعيم قاسم

قاسم: حزب الله باق في سوريا

اعلن نائب الامين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم ان الحزب لا يتوقع أن تشن إسرائيل حربا في لبنان، الا أنه أكد الاستعداد لهذا الاحتمال. وقال قاسم لوكالة "رويترز" "لا يوجد حل في سوريا اسمه إقصاء الرئيس الأسد، إنما الحل في سوريا مع الرئيس الأسد وهو المعبر الإلزامي للحل". وأشار قاسم الى أن حزب الله سيبقى في سوريا مادام ذلك ضروريا. وأضاف "إذا وصلنا إلى حل سياسي بالتأكيد حزب الله سيعود إلى لبنان بشكل طبيعي". واعتبر قاسم أن حزب الله وحلفاءه انتصروا في الحرب على ما وصفه بالمؤامرة التي تقودها الولايات المتحدة لتدمير سوريا قائلا "سوريا والشعب السوري ربحوا المعركة الميدانية التي ستساعدهم على ربح المعركة السياسية".

قاسم: إيران نعمة كبرى للمنطقة

قال نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم خلال لقاء في صور إن إيران نعمة كبرى للمنطقة، فهي التي حمتها من التوسع الإسرائيلي، ودعمت مقاومة الشعوب لدعم استقلالها، وبالتالي فإن أميركا تواجه إيران اليوم لأنها تدعم المقاومة، وكل الادعاءات التي لها علاقة بالنووي وما شابه ذلك، كانت خاطئة وباطلة، وانكشف بعد الاتفاق النووي أن المشكلة مع إيران لم تكن المسألة النووية، وإنما المشكلة معها أنها ملهمة الشعوب في منطقتنا، وهذا الإلهام سيكسر قاعدة أساسية للاستكبار في منطقتنا ألا وهي إسرائيل، وسيعمل على إعادة الحقوق للشعب الفلسطيني المظلوم ولكل شعوب المنطقة. أضاف: "إننا نرى اليوم أن أميركا تريد المنطقة ضعيفة ومجزأة، وهي ترعى إسرائيل العدوانية لإرغام شعوب المنطقة على خياراتها، ولكننا كحزب الله اخترنا المقاومة لتحرير أرضنا وصنع استقلالنا، وعليه فإن أميركا لن تستطيع إعادتنا إلى زمن التخلف والضعف والتبعية، فانتصارات المقاومة مفصل تاريخي لحاضر قوي ومستقبل مستقل، ولو استطاعت إسرائيل أن تضم أرضنا في لبنان إلى احتلالها لتنشئ المستعمرات في الجنوب الللبناني لفعلت ذلك، ولكن المقاومة التي طردتها هاربة من أرضنا، هي التي منعتها من التوسع". ولفت قاسم الى أن العدو الإسرائيلي يستطيع أن يعتدي، ولكن عليه أن يحسب حساب ردود الفعل والدفاع والمقاومة، سواء إن كان يتحملها أو لا، ولا يستطيع أحد بعد اليوم أن يرغم لبنان على شيء ولا أن يسلبه حقوقه لا البرية ولا البحرية، لأن لبنان قوية بثلاثي الجيش والشعب والمقاومة، ولبنان الموحّد قادر على حماية حقه، والوحدة في القضايا المختلفة تساعدنا في أن نجعل الوطن أولوية وعندها ننجح.

ماذا قال نعيم قاسم في الذكرى الـ12؟

قال نائب الأمين العام ل"حزب لله" الشيخ نعيم قاسم: "حزب الله أنشأ مدرسة سياسية مميزة في لبنان، قائمة على الصراحة في إعلان المواقف مع جمهوره، وكذلك في الوفاء للتفاهمات والاتفاقات التي يعقدها مع القوى السياسية المختلفة، لم نعلن يوما موقفا وخالفناه، ولم نعقد اتفاقا ثم تركناه، بل كنا دائما عندما نلتزم بأمر حتى ولو اكتشفنا بعد ذلك أن فيه بعض الخسائر لنا، نقف عند الوفاء وعند الكلمة وعند العهد وعند الالتزام، ولذلك تحالفاتنا في الساحة تحالفات صادقة واستراتيجيات، هذه التحالفات ندفع ثمنها تنازلات على مستوى المكاسب الخاصة، ونحن راضون، لأننا نعتبر أن الاتفاق حول المقاومة أولى من بعض الوظائف، ونعتبر أن نجاحنا في أن نكون كتلة واحدة في لبنان أولى من بعض المشاريع المحدودة، وهذا ما أدى إلى أن يكون لبنان على هذه الصورة وعلى هذه القوة، بسبب وجود هذه الركيزة التي اسمها "حزب الله" تعمل من أجل الجمع وعدم التفرقة، وتعزيز المواطنة والوطنية وعدم الاستئثار ومحاولة معالجة المشاكل المختلفة. ولذلك أقول: إذا خرجت بعض التصريحات أو بعض المشاكل أو بعض العقبات فهذه لها طريق في الحل، ولا يعقل أن يكون هناك موقف أو تصريح سببا من أجل إنهاء علاقة أو تحالف".

loading