نفايات

إطلاق شرارة محرقة الكرنتينا: فوضى الحرق بعد فوضى المكبّات

في وقت سرعت اللجان النيابية المشتركة إقرار مشروع قانون الإدارة المتكاملة للنفايات الصلبة، الذي يعتمد التفكك الحراري (المحارق) حلاً لأزمة النفايات، سارت بلدية بيروت بخطى متسارعة (ومتسرعة) لإقرار دفاتر شروط تلزيم المحرقة في العاصمة. الأطراف السياسية أطلقت شرارة إشعال المحارق في لبنان على رغم التباسات كثيرة وغموض يحيط بهذا الخيار سواء لناحية جدواه أو لناحية قدرة الحكومة على مراقبة أداء المتعهد والتزامه بشروط يبدو تنفيذها، كما هي على الورق، شبه مستحيل. بعد طلب مجلس الوزراء في 11/01/2018 من مجلس الإنماء والإعمار التأكيد على إطلاق مناقصة محارق نفايات بالجملة خلال 6 أشهر كان السؤال الأساس حول الموقع الذي سيبنى عليه معمل التفكك الحراري (المحرقة) في بيروت. مصادر وثيقة الصلة بما يدور في بلدية بيروت أكدت لـ«الأخبار» أن «كل شيء بات جاهزاً لإطلاق المناقصة»، وأن الموقع المختار سيكون في الكرنتينا على أرض مساحتها 45 ألف متر مربع قدّمتها البلدية. القدرة الاستيعابية لهذه المحرقة تقدر بـ 750 طناً يومياً (تقديرات نفايات بيروت الإدارية 700 طن يومياً). ويحدد دفتر الشروط نوعية المحرقة التي يفترض أن تعتمد تقنية grate للتفكك الحراري، وهي من الجيل السادس للمحارق المعتمدة في باريس ودبي والكويت. كما ينص على إنشاء معمل للفرز وآخر لمعالجة المواد العضوية، شرط أن تتولى هذه المعامل فرز وتسبيخ ما لا يقل عن 15% من النفايات التي ستذهب بعد ذلك إلى معمل التفكك الحراري. مدة العقد الذي

نداء عودة لـkataeb.org: أنا مُحرجة بعدما بثت الـCNN مشهد النفايات...وكل الناس مع سامي الجميّل!

إثر العاصفة الاخيرة التي ضربت لبنان، والتي أدت الى أمواج عاتية، وصلت نفايات مكبّي كوستابرافا وبرج حمود الى الشاطئ الممتد من نهر الكلب وصولا الى معمل زوق مصبح الحراري، وقد غمرت الشاطئ بعدما قذفتها الامواج. وإزاء هذه الكارثة، اعتبرت الصحافية نداء عودة عبر kataeb.org، ان مشهد النفايات بالنسبة لها ليس فقط مجرد مشهد، بل هو أذية للمواطن وعلى الأخير ان يتعلم ثقافة المحاسبة كي لا تستمر هذه الفضيحة البئية. وأضافت: "انا كمواطنة لبنانية وأميركية، يؤلمني عندما يزورني الجيران في اميركا

Time line Adv
loading