نهاد المشنوق

المشنوق ناشد العاهل السعودي... وما طرحه نصرالله تخلٍّ عن القانون  

في ظل الازمة التي تعاني منها جمعية المقاصد الخيرية، اكد وزير الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الاعمال نهاد المشنوق ان "اهمية المقاصد تكمن في كونها جمعية تاريخية ومدارسها رائدة في تدريس الاعتدال ولولاها لكانت طبيعة المجتمع مختلفة"، مضيفا ان "المجتمع اللبناني اثبت انه مجتمع معتدل بسياسته ووطنيته وتفكيره ومن هنا اهمية الجمعيات كجمعية المقاصد".وتابع قائلا "اناشد خادم الحرمين الشريفين، الذي يشكل عنوانا للاعتدال، لدعم جمعية المقاصد كونه حريص على لبنان والمعتدلين فيه".كلام المشنوق جاء بعد لقائه مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان، حيث اشار إلى ان "ما طرحه السيد نصرالله بمسألة النازحين هو تخلّي عن القانون وعن الدولة والمجتمع الدولي لا يعترف بغير الدولة في كيفية وطريقة اعادة النازحين السوريين وما من خلاف حول ضرورة عودتهم طوعيا".

ضو لـ kataeb.org: لالغاء مرسوم التجنيس وعدم جرّ لبنان نحو وضع خطير جدا

في ظل المواقف الأخيرة التي صدرت عن كل من المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم ووزير الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الأعمال نهاد المشنوق حول مرسوم التجنيس الذي لاقى معارضة واسعة من اللبنانيين، شدد عضو الامانة العامة لقوى ١٤ آذار الصحافي نوفل ضو على ضرورة إلغاء المرسوم الأخير، خصوصًا في ضوء الملاحظات الأمنية التي صدرت حول 85 اسمًا ممّن شملهم المرسوم.ولفت ضو في حديث لموقع kataeb.org إلى ان "الجميع بانتظار قرار مجلس شورى الدولة ليُبنى على الشيء مقتضاه، وقال: "المواقف التي أعلنت انتظار قرار مجلس شورى الدولة لا يُعرف ان كان الهدف منها انتظار اتخاذ قرار بإلغاء المرسوم بكامله، آملًا ان يكون موقفا رئيس الجمهورية ميشال عون ووزير الداخلية نهاد المشنوق من خلال قراءة إيجابية تقضي بألّا يتم الاكتفاء بالأسماء الـ 85 الشائكة فقط، بل بإلغاء المرسوم بكامله، وبالتالي ننتظر قرار مجلس شورى الدولة الذي يشكل الغطاء القانوني لهذا الإلغاء".واكد ضو ان "علينا انتظار قرار مجلس شورى الدولة والقرار الذي سيتخذه الرئيس ميشال عون، مشيرا الى أنه ان كان القرار يُوافق على مبدأ المرسوم الصادر سنرى كيفية تعديله بشكل يلغي الشوائب التي يتضمنها ويسحب التجنيس ممّن لا يستحقون الجنسية اللبنانية، وإن جاء القرار بإلغاء المرسوم بكامله تكون العملية ايجابية جدا".وختم ضو قائلا "المهم ان لا تكون المواقف الاخيرة نوع من التفلت من المطالبة الشعبية والسياسية لالغاء هذا المرسوم ومحاولة للالتفاف على هذه المعارضة الواسعة من اللبنانين، وان كانت المواقف عملية كسب وقت ومحاولة لتضييع اللبنانيين والهائهم عن هذا الموضوع بهدف التشتيت والنسيان يكون الوضع خطير جدا".

loading