واشنطن

ايران مستعدة لاحتمال انهيار الاتفاق النووي

أكدت ايران اليوم في فيينا أنها تقوم بـ "الأعمال التحضيرية الخاصة باعادة اطلاق برنامجها النووي في حال انهار اتفاق العام 2015"، الذي أبرمته مع القوى العظمى، بعد انسحاب واشنطن من الاتفاق الشهر الماضي. وصرح سفير ايران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية رضا نجفي، بأن طهران بدأت "أعمالا تحضيرية في حال، لسوء الحظ، سقط الاتفاق النووي، بحيث تتمكن ايران من اعادة اطلاق أنشطتها من دون القيود المتعلقة بالاتفاق". وأكد نجفي على هامش اجتماع لمجلس حكام الوكالة في فيينا، أن "بلاده أبلغت الوكالة عزمها على استئناف انتاج غاز سداسي فلوريد اليورانيوم الذي يستخدم لتخصيب اليورانيوم". وأوضح أن ايران "تحضر فقط بنى تحتية جديدة"، مشيرا إلى أن "هذا القرار المتعلق بأجهزة الطرد المركزي لا يدخل في الاتفاق، ولم يذكر في الرسالة الى الوكالة". ودعا موقعي الاتفاق، وخصوصا الأوروبيين، الى "التوصل "بسرعة جدا الى حل لتعويض الآثار الاقتصادية الناتجة من الانسحاب الأميركي". وشدد على أن ايران "لن تقبل بمواصلة احترام التزاماتها"، مذكرا، في الوقت نفسه، بـ"أننا لا نفعل شيئا اليوم ينتهك الاتفاق".

القوات تكذّب عيسى: منحاز بشكل فاضح الى باسيل وحوّل سفارة لبنان إلى مركز حزبي

استغربت الدائرة الإعلامية في "القوات اللبنانية" في بيان ما ورد في تحقيق ضمن نشرة اخبار "المؤسسة اللبنانية للإرسال" عن دعم الجيش في الولايات المتحدة، فجاء بشكل مجتزأ مما أفسح في المجال أمام تفسيرات في غير محلها، أبقت في أذهان الناس مضمون الحملة التي شنها ويشنها السفير اللبناني في واشنطن غبريال عيسى على القوات اللبنانية من دون العودة مبدئيا إلى إدارته لإستئذانها بالتصريح وإطلاق مواقف هي أقرب إلى شخصية حزبية منها إلى سفير يمثل الدولة اللبنانية".أضاف البيان: "يهم الدائرة الإعلامية في القوات اللبنانية ان تؤكد ان كل ما ورد على

واشنطن خارج مؤتمر نزع السلاح بعد المهزلة السورية..

قررت الولايات المتحدة الانسحاب من مؤتمر الأمم المتحدة لنزع السلاح في جنيف، اعتراضا على تولي سوريا رئاسته، وفق ما قال السفير الأميركي لشؤون نزع السلاح، روبرت وود.ووصفت واشنطن، الثلاثاء، ترؤس سوريا للمؤتمر بالمهزلة، فيما قال وود "سننسحب في مرحلة ما صباح اليوم وسنتخذ تحركات أخرى ستشهدونها خلال فترة رئاسة سوريا".وذكر أن واشنطن لا تريد مقاطعة فترة الرئاسة التي تستمر 4 أسابيع، لكنها تريد محاسبة سوريا على استخدامها أسلحة كيماوية.واحتجت دول عدة، الاثنين، على ترؤس سوريا مؤتمر نزع السلاح، في الوقت الذي توجه فيه أصابع الاتهام إلى نظام الرئيس بشار الأسد باستخدام السلاح الكيماوي ضد شعبه.وفي تغريدة على تويتر قال وود إن "يوم الاثنين 28 مايو سيبقى أحد أحلك الأيام في تاريخ مؤتمر نزع السلاح مع تولي سوريا رئاسته لمدة أربعة أسابيع".وتتولى الدول الأعضاء رئاسة هذا المؤتمر الأممي دوريا حسب الترتيب الأبجدي لأسمائها، وقد وصل الدور إلى سوريا التي تولت الرئاسة الاثنين، رغم أن المؤتمر لن يلتئم في جلسة عامة قبل الثلاثاء.

Advertise with us - horizontal 30
loading