وزارة الزراعة

هكذا يتم تهريب التفاح السوري الى لبنان

ناشد رئيس تجمع التعاونيات الزراعية غابي سمعان وزارة الدفاع والجيش اللبناني الاسراع بالكشف على الاراضي الزراعية لتقديم المساعدات للمزارعين، مشددا على وجود خطر كبير على القطاع الزراعي وعلى ضرورة حماية الانتاج . واشار في حديث لبرنامج نقطة على السطر عبر صوت لبنان 100.5 مع الاعلامية نوال ليشع عبود الى ان استمرار تدهور الجنيه المصري يؤثر على تصريف انتاج التفاح، مؤكدا ان المتضرر الوحيد هو المزارع لانه الحلقة الاضعف، مضيفا:" الدولة لم تضع خطة لتصريف الانتاج، وهي تعتبر ان الامور السياسية الاخرى اهم من المواطنين وصرختهم ". وكشف سمعان عن ان عملية تهريب التفاح السوري الى لبنان تجري عن طريق منطقة القصير وطرقات أخرى، معتبرا ان هذا الامر مخزٍ ويؤثر سلبا على تصريف التفاح .

بعد التفاح.. الكساد يهدد الموز

أزمات متتالية تضرب القطاع الزراعي اللبناني، فبعد أزمة التفاح التي حل جزء صغير منها عبر اقرار حكومة الرئيس تمام سلام دعم الصندوق بقيمة 5000 ليرة، تشهد زراعة الموز بدورها أزمة تهدد بتلف الموسم ومعها لقمة عيش ما يقارب 6000 مزارع يعملون في هذا القطاع وغالبيتهم في المنطقة الساحلية لمحافظة الجنوب، مع استمرار اقفال الحدود السورية أمام الزراعات اللبنانية. في منتصف حزيران الفائت، مدّد وزير الزراعة في حكومة تصريف الاعمال أكرم شهيب قرار منع دخول شاحنات الخضر والفاكهة الآتية من سوريا إلى لبنان حتى 1 شباط 2017 بهدف حماية الانتاج الداخلي من المنافسة الخارجية، في خطوة رحّب فيها العديد من المزارعين اللبنانيين. ولكن هذا القرار دفع بالسلطات السورية الى اتخاذ بعض الاجراءات في حق الصادرات اللبنانية ومنها الموز. فمنعت ادخال أيّ من هذه المنتجات الزراعية الى الاسواق السورية. في حين أن عدداً من المزارعين اللبنانيين، يعتمدون السوق السورية لتصريف أكثر من 50% من انتاج موسمهم.

loading