وزارة العدل

بالصورة- عدلية بيروت تغرق في المياه المبتذلة

لم تحدّث وزارة العدل معطياتها على موقعها الإلكتروني. إذ لا تزال تدرج، ضمن خانة «سياسة التحديث»، مشروع ترميم وتأهيل قصر العدل في بيروت الذي أطلق عام 2012 و«مدة إنجازه 18 شهراً»! بعد مرور خمس سنوات، لم تنته الأشغال، بل إن بعضاً مما أنجز يحتاج للصيانة. علماً بأن مخطط الترميم موضوع على جدول خطط الحكومة منذ عام 2002. في الأيام الماضية، لاحظ عدد من المحامين والموظفين تجمع مياه مبتذلة في مناور الطبقات السفلية من مبنى قصر العدل، من ناحيته الشرقية التي توصل إلى مكاتب دائرة المباشرين وجانب من مرآب سيارات القضاة. «مستنقعات» المياه تلك تتسبب بروائح كريهة، تدفع الموظفين إلى ترك مكاتبهم في الطبقات السفلية. أوساط الموظفين ترجح بأن المياه تتسرب من أنابيب شبكة المياه والصرف الصحي. فيما رجّح مصدر قضائي أن المياه تتسرّب من أساسات المبنى المشيد في الستينيات، والذي يمر من تحته نهر تختلط فيه مياه الأمطار والصرف الصحي.

Time line Adv
Jobs
loading