يسوع

Time line Adv

الحجر المدحرج والخوف على مصيرنا في الشرق

فجر الأحد، وبعدما اعتقد عظماء الكهنة ورؤساء الشعب والفرّيسيون أنّ كل شيء انتهى بموت يسوع وغرق الناس في صمت الأموات، وبعدما خابت آمال الرسل والتلاميذ، كما قال أحد تلميذي عماوس: «وكنّا نرجو أنه هو الذي سيفتدي شعبه» (لوقا 24/21). جاء إعلان القيامة من النساء حاملات الطيب اللواتي وقفنَ أمام الحجر المدحرج والقبر الفارغ، وإذا بملاك الرب يقول لهنّ: «لماذا تبحثن عن الحي بين الأموات؟ إنه ليس ههنا، بل قام» (لوقا 24/5).

loading