قداس في ذكرى شهداء كفرعبيدا... نجاريان: سنبقى في هذه الارض بالرغم من كل الصعوبات

  • كتائبيات

احيا قسم كفرعبيدا ذكرى شهدائه في قداس أقيم في كنيسة سيدة الخندق بحضور الامين العام نزار نجاريان ورئيس الاقليم النائب السابق سامر سعادة ورئيس القسم الرفيق ميشال بطرس وحشد من رؤساء الاقسام والاقاليم الشمالية. رأس الذبيحة الالهية المونسنيور بطرس خليل الذي لفت في عظته الى معنى الشهادة في الكنيسة التي تدعو الى بذل الذات من اجل الاخرين. وتطرق الى تضحيات شباب كفرعبيدا الذين هبوا للدفاع عن لبنان الكيان وعن الحرية في هذا الشرق. ولفت الى اننا لم نفتعل الحرب في لبنان بل كان دورنا رد هجمات الفلسطينيين وعملائهم الذين هدموا القرى والكنائس. وشدد على اننا لسنا نحن من دخل الشام بل هم من دخلوا الاشرفية وزحلة وارادوا تركيع اللبنانيين. كما طالب بنزع كل سلاح غير شرعي من لبنان كما يردد دائما البطريرك الراعي ولن نقبل ان نكون اتباع لسوريا وايران. وختم داعيا رئيس الجمهورية للعمل كي لا يجوع الشعب اللبناني.

وبعد القداس تحدثت الرفيقة جوليات سركيس ومن ثم  قصيدة وجدانية مهداة  الى روح الشهداء.

بعد ذلك ألقى رئيس القسم الرفيق ميشال بطرس كلمة شدد فيها على اهمية الوفاء وتضحيات الشهداء مؤكدا على ثقل المسؤولية في هذه المرحلة داعيا الى التكاتف بين ابناء البلدة.

الامين العام نزار نجاريان لفت الى اهمية الذكرى ونوه بكلمة المونسنيور خليل مؤكدا اننا سنبقى في هذه الارض بالرغم من كل الصعوبات. نجاريان استذكر الصعوبات التي تعرضنا لها منذ مئات السنين مشددا على اننا ضحينا بكل شيئ للحفاظ على حريتنا وعلى نمط حياة معينة. وراى ان التحدي في كل مرة يكون مختلفا ففي ال٧٥ صمدنا بوجه الحديد والنار ووقف شبابنا وقفات البطولة واليوم المؤامرة تتكرر  بأسلوب الجوع والفقر والسيطرة بقوة السلاح.

كما دعا نجاريان الى تحييد لبنان عن المواجهة الاقليمية مشددا على اننا لا نريد مواجهة الغرب والولايات المتحدة ونرفض نظام الحياة الايراني والفنزويلي.

وفي اطار اخر رفض نجاريان الاحزاب الغريبة التي اتت الى عوكر لتذكر باستشهاد البشير وهو اكبر وأهم ما نفتخر به كما رفض تدجين الشعب اللبناني من خلال الحلول البوليسية والقمعية لأن هذه الحلول لن تجدي نفعا معنا.

واكد نجاريان ان كفرعبيدا ستبقى صخرة اقليم البترون والعصب الكتائبي والمرجعية الكتائبية.

رئيس الاقليم الرفيق سامر سعادة الذي حيا الشهداء راى اننا نعيش اليوم الهزائم لأن وجه لبنان يتغير الأمر الذي نقبل فيه. ودعا سعادة للصمود في هذه الارض لان لبنان لنا ولن نخون أمانة الشهداء.

وفي الختام وضعت الاكاليل على اضرحة الشهداء وتسلم اهالي الشهداء غرسة ارز تخليدا لذكراهم.

المصدر: Kataeb.org