خاص kataeb.org: الأرقام تفضح حجم التهريب ووقاحة السلطة المتواطئة!

  • خاص
خاص kataeb.org: الأرقام تفضح حجم التهريب ووقاحة السلطة المتواطئة!

لن تستقيم أمور البلاد ما لم يوضع حد لجرح التهريب الذي يكلّف الشعب اللبناني أموالهم بالملايين، تأخذها الدولة من حساباتهم وودائعهم الضائعة بحجة دعم المشتقات النفطية ليتبيّن أن هذه المشتقات ينتهي بها الأمر مهرّبة إلى سوريا.

لن تستقيم أمور البلاد ما لم يوضع حد لجرح التهريب الذي يكلّف الشعب اللبناني أموالهم بالملايين، تأخذها الدولة من حساباتهم وودائعهم الضائعة بحجة دعم المشتقات النفطية ليتبيّن أن هذه المشتقات ينتهي بها الأمر مهرّبة إلى سوريا.

يكفي مراقبة الأرقام التي سجلّت لكميات المازوت المستورد إلى لبنان هذا العام والعام الماضي ومقارنتها، لكي يظهر لنا حجم التهريب الحاصل من لبنان إلى سوريا.

وقاحة السلطة كسّرت كل الأرقام القياسية لمنظومة لا تسأل إلا عن صفقاتها وتشاهد شعبا بأسره يجوع ويفقر ولا يرفّ لها جفن.

ويظهر الجدول مقارنة بين كميات المازوت المستورد إلى لبنان هذا العام (لغاية حزيران) والعام الماضي

 

وفي الخلاصة، فان السلطة متواطئة مع كارتيل تهريب النفط لانه حتى الساعة لم يتم توقيف اي مسؤول عن هذه الشبكات في حين تشير المعلومات الى ان المسؤول الاول عن عملية نقل الفيول المدعوم من لبنان الى سوريا هو حزب فاعل على الساحة اللبنانية والسورية قراره اقوى من قرار السلطات الرسمية في لبنان وامتداده كالأخطبوط يتفرّع بعدة دول.

والى صرخة المطران الياس عودة نضيف: كيف ينام مسؤولون بضمير مرتاح وهم يحرمون شعبهم من حقوقهم ويرمونهم في شتاء مقبل فيما ما يحتاجون اليه يُهرّب وعلى عينك يا مسؤول؟!

المصدر: Kataeb.org