مطاردة السنوار

وبحسب مسؤول أمني كبير، خطط السنوار لخوض الحرب أثناء تحركه عبر الأنفاق، وتفاجأ عندما بدأ الجيش الاسرائيلي في المناورة في عمق الأراضي الفلسطينية.

وأضاف المصدر أن "السنوار كان يفاجأ في كل مرة، ولم يكن أمامه خيار آخر، فقرر نقل تركيز نشاطه وقيادته وسيطرته نحو منطقة خان يونس، مما دفعه إلى الانتقال من نقطة إلى أخرى تحت الأرض باستخدام الأنفاق الاستراتيجية".

"الغرفة رقم 6"

  • اسم المركز المحصن الذي وصل إليه السنوار، عبارة عن محور تحت الأرض تم حفره على عمق كبير مقارنة بأنفاق حماس الأخرى.
  • يضم المركز غرف معيشة، وحراس أمن، وخطوط اتصال، وعددا متنوعا من الفتحات المخصصة لخداع الجيش الاسرائيلي وقوات المخابرات.
  • وقال المصدر العسكري إنه بمجرد أن أدرك السنوار أن الجيش الإسرائيلي يقترب منه بسرعة، قرر مغادرة عدة مواقع، واحدا تلو الآخر، على عجل، وفي كل حالة، كان يترك وراءه أموالا ووثائق وغيرها من العلامات التي تشير إلى وجوده هناك.

ضغوط متزايدة