السبت 28 أيار 2022

12:32 ص

احتجاجات الغضب تتجدد بإيران... "اتركوا سوريا وفكّروا فينا"

المصدر: العربية

تجددت التظاهرات الغاضبة في عدة مدن إيرانية، مساء الجمعة، على خلفية انهيار مبنى "متروبول"، ما أدى إلى مقتل نحو 19 شخصاً، فيما لا تزال عشرات الجثث تحت الأنقاض.

فقد استأنف المحتجون في مدينة عبادان جنوب غربي إيران تظاهراتهم، وردّدوا هتافات، أبرزها: عدونا هنا (النظام في إيران)، و"يكذبون حين يقولون عدونا في أميركا" و"على الملالي أن ترحل".
كما نظَّم المواطنون في مدينة شاهين شهر وسط إيران، احتجاجات ليلية تضامنا مع أهالي عبادان، ورفعوا شعارات، أبرزها: "اتركوا سوريا وفكّروا فينا"، بحسب موقع "إيران انترناشونال".

"على الملالي أن ترحل"
وتوسَّعت دائرة التظاهرات ضد النظام الإيراني؛ ففي مدينة بوشهر نظَّم الأهالي تظاهرة احتجاجية، وردّدوا هتافات داعمة لمدينة عبادان.

إلى ذلك، ورغم تهديدات قوات الأمن انضم أهالي مدينة بهبهان جنوب غربي إيران، إلى الاحتجاجات، الأمر الذي استدعى حضور القوات الأمنية.
وفي مدينة عميدية جنوب غربي إيران أيضا، ردّد المحتجون هتافات مناهضة للنظام الإيراني، أبرزها: "على الملالي أن ترحل".
أتت تلك الاحتجاجات بعدما تكررت بشكل مماثل خلال اليومين الماضيين، على الرغم من وعود السلطات بمحاسبة المقصرين في هذا الحادث، وعلى الرغم من توقيف القضاء لعشرة أشخاص بينهم رئيس بلدية عبادان واثنين ممن شغلوا المنصب سابقاً، إضافة إلى موظفين في البلدية مشرفين على المشروع.

مبان تجارية وازدحام
وكان هذا المبنى الذي يقع على "الشارع المركزي الأكثر ازدحاما في المدينة" بجوار مبانٍ "تجارية وطبية وأخرى تضم" مؤسسات ومكاتب، انهار بشكل مفاجئ، فيما لم تعرف بعد أسباب انهياره هذا.

يشار إلى أن هذا الحادث أعاد إلى الأذهان كارثة مبنى "بلاسكو وسط طهران، التي وقعت مطلع عام 2017. حيث انهار حينها مبنى مؤلف من 15 طابقا، بينما كان رجال الإطفاء يعملون على إخماد حريق اندلع فيه. وقضى وقتها 22 شخصا بينهم 16 من رجال الإطفاء.
كما ذكّر أيضاً بما شهدته عبادان نفسها عام 1978، حيث التهم حريق كبير دار سينما ريكس، وأدى إلى مقتل المئات.