الاثنين 4 تموز 2022

07:43

العرب وصعوبة تعويم لبنان

المصدر: العرب اللندنية
الكاتب: خيرالله خيرالله

يوفّر الاجتماع الذي عقده وزراء الخارجية العرب في لبنان، بصفة كونه رئيس الدورة الحالية لمجلس جامعة الدول العربيّة، دليلا على رغبة عربيّة في تعويم البلد. لا شكّ أن الأمين العام للجامعة أحمد أبوالغيط بذل جهدا كبيرا من أجل إقناع الدول الأعضاء بإرسال من يمثلها إلى لبنان.

على الرغم من جهود أبوالغيط، غاب عدد لا بأس به من وزراء الخارجيّة العرب عن بلد ليس معروفا هل هو قابل لإعادة التعويم أم لا في ظلّ هيمنة إيران الكاملة عليه.

لا يقدّم الاجتماع العربي الذي انعقد في بيروت ولا يؤخّر، ذلك أنّه قبل أسبوع من مجيء الوفود العربيّة إلى العاصمة اللبنانيّة، كان إسماعيل هنيّة رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس” المرفوض من معظم الدول العربيّة يسرح ويمرح في الأراضي اللبنانية. كان هنيّة يطلق، من أرض لبنان، التهديدات يمينا ويسارا بغطاء إيراني مباشر وفرّه له “حزب الله” الذي ليس سوى لواء في “الحرس الثوري” الإيراني.

لا أمل في تعويم لبنان في ظلّ الظروف الراهنة وموازين القوى على الأرض وفي المنطقة. هذا ما تعرفه معظم دول مجلس التعاون لدول الخليج العربيّة التي لم ترسل وزراء خارجيتها إلى لبنان. يبدو لبنان قضيّة ميؤوسا منها نظرا إلى أنّه ساقط عسكريا وسياسيا. يؤكّد ذلك العجز اللبناني عن تنفيذ أيّ قرار صادر عن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، وذلك خلافا لكلّ النيّات الطيّبة والخطابات المنمّقة لرئيس الوزراء نجيب ميقاتي الذي سعى ومازال يسعى لفتح قنوات اتصال بين لبنان ودول الخليج ودول عربيّة أخرى مثل مصر.

يؤكد العجز اللبناني غياب أيّ قدرة على القيام بأيّ إصلاحات داخليّة في بلد انهارت كلّ مقومات وجوده بدءا بالنظام المصرفي الذي كان العمود الفقري للاقتصاد طوال فترة طويلة. يحتاج لبنان من أجل استعادة ثقة العالم إلى إعادة بناء نموذج اقتصادي بديل عن ذلك النموذج الذي أثبت فشله الذريع بعدما نهبه السياسيون تحت شعار “السلاح يحمي الفساد”. نحن أمام بلد ليس في استطاعة رئيس جمهوريته رفض استقبال شخص مثل إسماعيل هنيّة لأنّ الأخير حلّ ضيفا على “حزب الله”. هناك رئيس للجمهوريّة اسمه ميشال عون يسأل عن كلّ شيء باستثناء ملفّ الكهرباء وعشرات المليارات من الدولارات التي أضاعها وزراء ينتمون إلى “التيّار الوطني الحرّ” الذي سيطر ومازال يسيطر على وزارة الطاقة منذ العام 2008!

يأتي الاجتماع العربي في بيروت من باب رفع العتب ليس إلّا. ليس صدفة أن وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان اختار اليوم الذي التقى فيه العرب في بيروت ليأتي إلى دمشق ويقابل رئيس النظام بشّار الأسد وليقول إن “الجمهوريّة الإسلاميّة” موجودة في المنطقة وأنّها تسيطر على سوريا وتتحكّم بها، غير آبهة بالضربات الإسرائيلية التي استهدفت جنوب طرطوس أخيرا. تبدو إيران المستفيد الأوّل من ضمور الدور الروسي في سوريا. في النهاية، إنّ سوريا باتت موجودة في مكان آخر غير جامعة الدول العربيّة التي علّقت عضويتها، عن حقّ، في ضوء رفض الشعب السوري بأكثريته الساحقة للنظام الأقلّوي القائم.

يبدو أن كلّ كلام صدر عن اجتماع بيروت سيبقى كلاما. الكلام الحقيقي ما الذي يستطيع لبنان عمله من أجل التخلّص من الاحتلال الإيراني وكي يعود دولة عربيّة مستقلة يوما ما؟

أثبت وزير الخارجيّة الإيراني من خلال زيارته لدمشق وفق توقيت معيّن أن بلده جدّي في متابعة مشروعه التوسّعي، أكان ذلك في العراق أو سوريا أو لبنان… أو اليمن. كان واضحا أنّ إيران مستعدة للذهاب بعيدا، إن لجهة حماية النظام السوري في مواجهته مع الشعب السوري من جهة أو لجهة السعي إلى تفادي هجوم تركي في الشمال السوري من جهة أخرى. ظهر ذلك واضحا من تصريح لعبداللهيان قال فيه، قبل مقابلة الأسد الابن، إنّ الهدف من زيارته “إحلال السلام والأمن في المنطقة بين سوريا وتركيا، باعتبارهما دولتين تربطهما علاقات مهمة بإيران”. الشأن السوري بالنسبة إلى عبداللهيان شأن إيراني لا دخل للعرب فيه. هذا ما أكده بشّار الأسد بنفسه. قال رئيس النظام السوري لدى استقباله الوزير الإيراني إنّ “العلاقة المتينة التي ترسّخت خلال عقود مضت بين سوريا وإيران، صارت اليوم علاقة يمكن وصفُها بأنها تحالف الإرادة في مواجهة مساعي الهيمنة الغربية على العالم”.

اجتمع العرب في بيروت للتشاور في ما بينهم. إنّها مشاورات من أجل المشاورات ليس إلّا. في المقابل، ذهب وزير الخارجية الإيراني إلى دمشق في وقت يعرف جيّدا أن لبنان، مثل سوريا في الجيب الإيرانيّة. يستطيع العرب عقد اجتماع بعد آخر في بيروت. لن يصنع ذلك فارقا. في نهاية المطاف، لا يستطيعون منع إسماعيل هنيّة من المجيء إلى لبنان والقيام بالاستعراض المطلوب القيام به والدوس على بقايا سيادة لبنانيّة. لقد أتوا إلى عاصمة عربيّة تعاني من سكرات الموت بعدما فرضت عليها إيران ثقافة الموت والعتمة. جاء العرب إلى عاصمة يفترض أن تكون عاصمة لدولة عربيّة تحوّلت إلى قاعدة حوثيّة، وغير حوثيّة، لا أكثر. تبث الفضائية التابعة للحوثيين في اليمن من بيروت، بحماية من “حزب الله” وليس من مكان آخر.

نعم، يصعب تعويم لبنان الذي يدور على نفسه بدل العمل منذ سنوات طويلة على ترسيم الحدود البحريّة مع إسرائيل. جاء العرب إلى بيروت ليتأكّدوا من أن لبنان أضاع كلّ الفرص التي كانت في متناوله في السنوات الأخيرة. سيكتشفون أنّ إضاعة الفرص مازالت الهواية المفضلة لدى المسؤولين اللبنانيين في غياب القدرة على إحداث تغيير جدّي بات مرتبطا بالتطورات التي تبدو المنطقة مقبلة عليها بعدما تبيّن أنّ إيران مصرّة كلّ الإصرار على مشروعها التوسعي الذي صار لبنان بين ضحاياه…