الاثنين 11 نيسان 2022

12:53 ص

شروط صارمة للمرحلة الأولى من التسوية الموعودة

المصدر: الأنباء الكويتية
الكاتب: ناصر زيدان

كتب "ناصر زيدان" في "الأنباء" الكويتية: أمام المرحلة الأولى من التسوية التي تم الاتفاق عليها من خلال اتصالات غير مباشرة جرت بين القوى الدولية المؤثرة في الملف اللبناني، شروط قاسية يفترض تطبيقها قبل إبرامها، ومن هذه الشروط إجراء انتخابات نيابية نظيفة في 15 مايو المقبل، وإقرار الموازنة التي تلحظ بعض الإصلاحات، وإصدار قانون الكابيتال كونترول. وسيحصل لبنان بالمقابل على دفعة من الالتزامات، وهي عبارة عن المصادقة على الاتفاق مع صندوق النقد الدولي وقيمته 3 مليارات دولار، وعودة الحضور الديبلوماسي العربي - ولاسيما الخليجي - إلى بيروت، وزيارة رئيس الفاتيكان البابا فرنسيس في منتصف يونيو.

وتقول مصادر واسعة الإطلاع: إن الوصول إلى هذه العناوين كخطوات إلزامية لبدء مرحلة جديدة تطلب جهدا كبيرا بذلته دوائر الفاتيكان والخارجية الفرنسية ومصر ودول الخليج، وجرت اتصالات شملت محور الممانعة، وكان جزء من الجهد مرتبطا بالانتخابات الرئاسية الفرنسية، لكي يستفيد الرئيس ماكرون من الإعلان عن التفاهمات قبل عملية التصويت في الدورة الأولى من السباق الرئاسي نحو قصر الاليزيه.

وقد نفذ الفرقاء المعنيون بالتسوية ما طلب منهم حتى الآن، خصوصا عندما تعهد رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس الوزراء نجيب ميقاتي بوضع العناوين المتفق عليها على سكة التنفيذ، برغم أن الوقت أصبح مداهما، وقد لا يتمكن مجلس النواب من إقرار الموازنة قبل 15 مايو، كذلك الأمر فيما يتعلق بإقرار قانون الكابيتال كونترول، وإجراء بعض التعديلات على قانون السرية المصرفية للعام 1956، لكن الاجتهاد الذي اعتمدته دوائر قصر بعبدا، يشير الى إمكانية تنفيذ هذه الإصلاحات ولو كانت الحكومة مستقيلة بعد أن يتم انتخاب برلمان جديد.

عون وعد بالمساعدة في تطبيق البنود المتفق عليها، وهي شروط وضعت لكي تحصل الزيارة البابوية في 13 يونيو. والزيارة هي خشبة الخلاص الأخيرة التي قد تساعد الرئيس عون في انقاذ جزء من سمعة عهده المتهالكة، وتأكيدها قد يفيد فريقه في الانتخابات النيابية. ورئيس الحكومة نجيب ميقاتي تعهد لدول مجلس التعاون الخليجي بتطبيق بنود المبادرة الكويتية لإعادة العلاقات الديبلوماسية إلى طبيعتها، وأول هذه البنود منع تهريب المخدرات انطلاقا من لبنان، وتقييد الحراك الإعلامي الذي يستهدف التشويش على سياسة دول الخليج.

المرحلة الثانية من التسوية تتضمن تقديم مساعدات مالية واقتصادية وإخراج لبنان من العزلة العربية والدولية، وتهيئة الأجواء أمام انتخابات رئاسية من دون تعقيدات، بصرف النظر عن تركيبة مجلس النواب الجديد والتي ستفرزها الانتخابات المقبلة.

حزب الله يخشى من سير عملية التسوية، لاسيما في الشق الذي يتعلق بربط لبنان بالنظام المالي الدولي، وهو لا يستطيع أن يستفيد من هذا النظام بسبب العقوبات التي تطول قياداته وبعض مؤسساته، كذلك فهو يخشى من نتائج الضغوط العربية والدولية على عملية انتخاب رئيس جديد للجمهورية يتولى مهمة الإنقاذ بعد انتهاء ولاية الرئيس ميشال عون في 31 أكتوبر القادم، وقد سارع أمين عام الحزب السيد حسن نصرالله لجمع الخصمين اللدودين المحسوبين على محور الممانعة سليمان فرنجية وجبران باسيل وفرض تعاونا انتخابيا بينهما، وأكد على كونهما مرشحين لا ثالث لهما للانتخابات الرئاسية، لقطع الطريق على خيارات تحمل مرشحين آخرين ليسوا على تفاهم معه.