الثلاثاء 7 حزيران 2022

04:13

لقاء شكر لماكينة إقليم عاليه الكتائبية بحضور النائب مارك ضو الذي ثمّن لحزب الكتائب دعمه الكبير له في معركته الانتخابية

المصدر: Kataeb.org

أقام اقليم عاليه الكتائبي لقاء شكرٍ لماكينة الاقليم الإنتخابية ومندوبيها الذين عملوا في الإنتخابات النيابية الأخيرة، بحضور النائب المنتخب مارك ضو وعضو المكتب السياسي تيودورا بجاني وأعضاء من الامانة العامة وحشد من الرفاق.

 

اللقاء الذي قدمه الرفيق ايلي فغالي كان قد اسْتُهِلَّ بالنشيدين اللبناني والكتائبي، فكلمة رئيس الإقليم جهاد الشرتوني الذي رحّب بالحضور، وتابع مهنئا النائب مارك ضوّ على الفوز الذي حققّه وزملاءه من قوى التغيير، وأكد الفغالي على الدعم المطلق الذي امّنه حزب الكتائب عبر تطوّع ماكيناته الإنتخابية في إدارة هذه المعارك في كل لبنان لاسيّما في قضاء عاليه، حيث أشاد رئيس الإقليم بالدور الأساس لماكينة الإقليم الإنتخابية، التي، وبإيعاز من القيادة الحزبية، إنكبّ الرفاق فيها، وبفترة وجيزة، على تأمين مستلزمات المعركة، وتوزيع المندوبين على أقلام الإقتراع في قرى القضاء وبلداته.

وأثنى رئيس الإقليم على الجهد الذي بذله هؤلاء المندوبون في تغطية عملية الإنتخاب لصالح لائحة "توحدّنا للتغيير"، والفاعلية التي أظهروها، كما نوّه بالدعم الذي أمّنته مصلحة الإنتخابات وبخاصة الرفيقين رالف صهيون والياس سمعان.

وختم رئيس اقليم عاليه بالتحيّة إلى القيادة الحزبية ورئيس الحزب سامي الجميّل "الذي صوّب فأصاب فصار للبنان نوّاب جدّد، نتوسّم فيهم كل الخير، ونأمل أن يلتزموا ورشة التغيير، والعمل مع كتلة نواب الكتائب في الندوة البرلمانية، لتثبيت المواقف السيادية ودعم الإصلاح المنشود."

 

بعدها كانت كلمة للنائب مارك ضوّ الذي شكر فيها حزب الكتائب وإقليم عاليه، على الدعم الكبير الذي منحه إيّاه في معركته الإنتخابية، وأثنى على الدور الفاعل الذي لعبته الماكينة الإنتخابية للإقليم وبالأخص المندوبين فيها.

وانتقل بعدها النائب ضو إلى عرض سريع لبرنامج عمله النيابي ولمشاريع القوانين المُزمع تقديمها إلى الهيئة العامة للمجلس والتي تتطابق بمعظمها مع رؤية حزب الكتائب.

وأبدى تصميماً على توحيد الموقف في جلسات انتخاب رؤساء وأعضاء اللجان النيابية لتفعيل العمل التشريعي فيها وتوزيع الكفاءات الموجودة عليها.

 

وختاماً، شدّد النائب الجديد على أهمية التعاون مع مسؤولي إقليم عاليه على كافة الصعد الإنمائية والإجتماعية ومد يد المساعدة إلى أبناء المنطقة، خصوصًا في هذا الظرف الإستثنائي الذي تعيشه البلاد.

 

وكانت الكلمة الأخيرة للرفيقة تيودورا بجاني، عضو المكتب السياسي، التي هنأت بدورها الأستاذ ضوّ على فوزه بالإنتخابات، آملةً أن يؤدي التعاون بينه وزملائه التغييريين مع نواب حزب الكتائب، الى إرساء مفهوم جديد للحياة البرلمانية، ولتوطيد المبادىء الوطنية، التي ينادون بها.

 

 بعدها انتقل الجميع إلى قاعة الإحتفالات في الإقليم، حيث تمّ قص قالب الحلوى وشَرِبْ نخب المناسبة، وأخذ الصوّر التذكارية.