الأربعاء 21 أيلول 2022

02:38

منع بيع Paqui Chips في المدارس وطلب سحبه من الأسواق

المصدر: Kataeb.org

أعلن مدير عام وزارة الاقتصاد محمد أبو حيدر للـmtv عن وجود منتج Paqui Chips في الأسواق والذي يُسبب بعض الأضرار الصحية على المستهلك خصوصاً لدى الأطفال، لذلك قرّرنا منع بيعه في المدارس وسيُمنع استيراده كما سنطلب من المستوردين سحبه من الأسواق.

 ولاحقًا، أصدر وزير الاقتصاد والتجارة في حكومة تصريف الاعمال أمين سلام، "في اطار عمل الوزارة الرقابي المتواصل لحماية المستهلك، وحفاظا على الامن الغذائي وصحة المستهلكين وبالأخص الاطفال، قرارا قضى بمنع استيراد وبتعليق التداول بسلعة التشيبس ماركة PAQUI: one chip challenge لما قد يشكله هذا المنتج من خطر على صحة المستهلكين وبالأخص الاطفال، وطلب من مستوردي المنتج المذكور ونقاط البيع سحبه من الاسواق وعدم طرحه للبيع".

وكانت تسجيلات قد انتشرت عبر مواقع التواصل تفيد بتعرّض عدد من التلامذة في لبنان للتسمّم بسبب تناولهم حبّات من "Paqui Chips". هي عبارة عن علبة في داخلها حبّة "تشيبس" واحدة، وطعمها حار لاحتوائها على أقوى أنواع البهارات الحارّة، وتسبّب تغيّراً في لون اللسان بعد أكلها بثوانٍ. تناول هذه الحبّة شكّل تحديّاً بين روّاد تطبيق "تيك توك" في الولايات المتّحدة الأميركية ودول أخرى، قبل وصولها إلى لبنان منذ أربعة أشهر تقريباً.

وقد تواصلت "النهار" مع أحد المحال التي تستوردها علما أن سعر العلبة يبلغ ٤٠ دولاراً، "نبيع منها منذ أربعة أشهر تقريباً، وهي حصراً لمن هم فوق سنّ الـ18، ولم نسمع من قبل عن أي إشكالات سبّبتها الـPaquis"، يقول أحد أصحاب المحلّات في منطقة عرمون. لا ضمانات بعدم وصول هذا "التشيبس" إلى الأطفال في لبنان، خصوصاً وأنّ معظم المحلات في لبنان لديها خدمة التوصيل "الديليفيري".

 

تحتوي علبة الـ"Paqui" على تحذير يظهر مدى خطورة المواد الموجودة فيها: منع تناولها من الأطفال والحوامل ومن لديه أيّة حساسية على الطعام، ضرورة غسل اليدين وعدم لمس العيون بعد لمسها، واللجوء للإستغاثة الطبية في حال ظهور أي أعراض... كما قد تسبّب آلام شديدة في البطن وغثيان وصعوبة في التنفّس.

 

سبق وأن سجّلت حالات تسمّم في الخارج بسبب تناول الأطفال لهذا الـ"تشبيس"، كان أبرزها في ولاية كاليفورنيا الأميركية إذ نُقل ثلاثة طلاب إلى المستشفى بعد تناولها. وأحدثت ضجة عالمية لتنتشر فيديوات تحدّي تناولها.

 

وجرى التداول بتسجيلات عن اصابات تسمم لدى تلامذة في مدرسة بيروتية كبرى، وفضّل موظفون فيها عدم الرد على سؤال "النهار" في انتظار توضيح الادارة.

 

وجب التحذير من هذا التحدي الخطير، وعلى الأهل وادارات المدارس ممارسة دورهم التوعوي تجاه التلامذة في هذا السياق. احذروا تحدي ال paquis.