السبت 30 تموز 2022

12:44

وسط تأهب أمني.. أنصار الصدر يتظاهرون في بغداد لمنع انعقاد جلسة البرلمان

المصدر: الجزيرة

تظاهرت حشود من أنصار التيار الصدري اليوم السبت في ساحة التحرير في بغداد؛ بهدف منع انعقاد جلسة محتملة لمجلس النواب العراقي لانتخاب رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء، في وقت أغلقت فيه قوات الأمن عددا من الجسور بحواجز خرسانية.

وقال مراسل الجزيرة إن المتظاهرين اجتازوا حواجز أمنية على جسر الجمهورية للوصول إلى المنطقة الخضراء بعدما تمكنوا من إزالة أجزاء من الكتل الخرسانية التي وضعت كحواجز لمنعهم من الوصول إلى المنطقة التي تضم مقار سيادية بينها البرلمان، بالإضافة إلى مقار البعثات الدبولماسية الأجنبية.

وأضاف أن أنصار التيار الصدري كانوا قد هددوا بالتظاهر واقتحام البرلمان إذا عقدت جلسة البرلمان.

وتابع المراسل أن المتظاهرين توافدوا منذ ساعات الصباح الأولى على ساحة التحرير ورفعوا صور زعيم التيار مقتدى الصدر، ورددوا شعارات مؤيدة له ولمواقفه السياسية.

ووفقا لمصادر عراقية، فإن أنصار زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر أغلقوا مكاتب لتيار الحكمة بزعامة عمار الحكيم بعد خطابه بشأن مظاهرات التيار الصدري.

وأكد مصدر أمني عراقي صدور أوامر مشددة بعدم التصادم مع المتظاهرين.

من جهتها، أكدت مصادر في الدائرة الإعلامية لمجلس النواب العراقي للجزيرة أنه لا جلسة مقررة للمجلس اليوم.

وقالت المصادر للجزيرة إن المجلس لم يحدد موعدا للجلسة القادمة حتى الآن. وكان من المقرر أن يتم تخصيص الجلسة لانتخاب رئيس للجمهورية وتسمية المرشح القادم لمنصب رئيس الوزراء.

وتشهد المنطقة الخضراء إجراءات أمنية مشددة بزيادة عدد الحواجز الإسمنتية وإغلاق طرق مؤدية إليها، وذلك بعد تهديد أنصار التيار الصدري باقتحام المنطقة الخضراء مرة أخرى، احتجاجا على تسمية الإطار التنسيقي محمد شياع السوداني مرشحا لمنصب رئيس الحكومة المقبلة.

وكان الآلاف من أنصار التيار الصدري اقتحموا الأربعاء الماضي مبنى مجلس النواب داخل المنطقة الخضراء، احتجاجا على ترشيح السوداني لمنصب رئيس الوزراء، ومكثوا داخل المبنى نحو 3 ساعات، قبل أن ينسحبوا منه بدعوة من مقتدى الصدر.

تمسك بترشيح السوداني

في هذه الأثناء، أكد الإطار التنسيقي تمسكه بمحمد شياع السوداني مرشحا لرئاسة الوزراء، ودعا الإطار جميع القوى السياسية إلى التوافق قبيل انعقاد جلسة البرلمان، وقال الإطار في بيان إنه شكّل وفدا تفاوضيا، وبدأ التواصل مع القوى السياسية العراقية بهدف تشكيل الحكومة.

ودعا الإطار التنسيقي الشيعي في العراق القوى السياسية إلى أن تكون منسجمة في الموقف إزاء استكمال الاستحقاقات الدستورية قبيل انعقاد جلسة البرلمان المخصصة لانتخاب رئيس الجمهورية.