هل تقنيات الذكاء الاصطناعي تساعد الشركات على جني الأرباح؟

وفق مراقبين، تتجاوز غوغل ومايكروسوفت حدود المألوف لتحقيق التميز في مجال الذكاء الاصطناعي من خلال الجمع بين الإبداع والاستثمار.

ومن المتوقع أن يجلب الذكاء الاصطناعي عوائد كبيرة لشركات التقنية. وهو ما يدفعهما للقيام بالمزيد من الاستثمارات.

وأنفقت مايكروسوفت ميزانية لبناء مراكز بيانات جديدة لدعم مشاريعها في مجال الذكاء الاصطناعي. وإتاحة أدوات خاصة لشركات أخرى من خلال خدمات الحوسبة السحابية.

ووفق تقارير تتوقع إدارة مايكروسوفت أن تبدأ الخدمة في تحقيق معظم إيراداتها في النصف الثاني من السنة المالية لعام 2024.

ولا يختلف الأمر مع غوغل التي أنفقت مبالغ كبيرة على استثمارات الذكاء الاصطناعي على مدى العقد الماضي، إلا أن الكثير من هذه النفقات لم تحقق مردودا كبيرا بشكل كامل من قبل المستخدمين أو المستثمرين.

ويرى مراقبون أن كلا الشركتين تدركان أهمية إنفاق المال الآن من أجل كسب المال في المستقبل.

وللحديث عن الموضوع، قال المستشار في تكنولوجيا المعلومات، إياد بركات، في حوار مع برنامج الصباح على سكاي نيوز عربية:

• الإقرار بتواجد أسباب واهداف أخرى غير جني الأرباح خلال التسابق التكنولوجي وهو حاصل من خلال إدماج مايكروسوفت خدمة المحادثة المتطورة ChatGPT.

• سرعة إيجاد غوغل للحلول المناسبة وإدماج الذكاء الاصطناعي في جميع منتجاتها.