السبت 6 آب 2022

02:21

واشنطن: لا نسعى للتصعيد مع الصين لكننا سندافع عن مصالحنا

المصدر: وكالات

أكد البيت الأبيض، الجمعة، أن تعليق الصين التعاون مع واشنطن في عدة مجالات من بينها المناخ قرار غير مسؤول، معلناً الرغبة بتهدئة التصعيد مع بكين بشكل فوري.
وأضاف في بيان: "لا نسعى للتصعيد مع الصين لكننا سنتخذ ما يلزم للدفاع عن مصالحنا"، مشيراً إلى أن الاتصالات مهمة لتجنب التصعيد بسبب سوء الفهم.
وتابع "ندين إعلان الصين عقوبات على نانسي بيلوسي بسبب رحلتها إلى تايوان"، مضيفاً "لا علاقة بين زيارة بيلوسي لتايوان وموقفنا الداعم لمبدأ "صين واحدة".

كذلك تابع بيان البيت الأبيض قائلاً "لدى الحلفاء القلق نفسه الذي نعيشه بسبب استفزازات الصين".

تعليق التعاون العسكري
وكانت بكين ردت على زيارة رئيسة مجلس النواب الأميركي، نانسي بيلوسي، إلى تايوان، معلنة في وقت سابق اليوم الجمعة، إيقاف التعاون مع الولايات المتحدة في عدد من المجالات.

وأعلنت الخارجية الصينية تعليق المحادثات العسكرية والأمنية مع واشنطن، وإلغاء محادثات المناخ أيضاً.

كما أعلنت تعليق التعاون مع الولايات المتحدة بشأن مكافحة المخدرات، وبشأن الهجرة غير الشرعية.

كذلك علقت بكين التعاون مع أميركا بشأن آلية السلامة البحرية.
عقوبات تطال بيلوسي وعائلتها
وأيضاً أعلنت وزارة الخارجية أن الصين "ستفرض عقوبات على بيلوسي وعائلتها المباشرة"، من دون إعطاء مزيد من التفاصيل، وفق فرانس برس.

يشار إلى أن زيارة نانسي بيلوسي لجزيرة تايوان التي تطالب بها الصين استغرقت أقل من 24 ساعة، لكنها أثارت غضب بكين.
وتعتبر بكين مبادرة بيلوسي، أعلى مسؤول أميركي منتخب يزور تايبيه منذ 25 عامًا، استفزازًا ونكوصًا عن الوعود التي قطعتها الولايات المتحدة للصين.

كما أن الإدارة الأميركية أكدت لبكين التزامها بسياسة "صين واحدة"، ونأت بنفسها عن زيارة بيلوسي لتايوان، قائلة إن رئيسة مجلس النواب الأميركي تتخذ قراراتها بنفسها.

يشار إلى أن زيارة بيلوسي هي أول زيارة يقوم بها رئيس مجلس النواب الأميركي إلى تايوان منذ عام 1997، مما يجعلها أعلى مسؤول أميركي يزور الجزيرة منذ 25 عاما.